أرشيفات التصنيف: فيزياء

دليل من الفيزياء النّظرية بأن لله وجود

    ينطلق هذا البحث من مسألة التوأمين الشهيرة التي طرحها ألبرت آينشتاين مسألةً فكريةً يناقش من خلالها نظرية النسبية الخاصة، ويتصدى البحث للحلول غير الكاملة بعد لتلك المسألة ويحاول تقديم حل صحيح وكامل لها، يتضمن فكرة إمكانية المعرفة ودور دارس التجربة على النتيجة، وأيضاً فكرة تأثير المستقبل على الماضي. بعدها يناقش البحث النسخة الدورانية من المسألة وعلاقة الحل بالمنطق البشري الذي يحاول إعادة قوانين الطبيعة إلى قوانين أكثر بساطة واتساقاً، والذي يصل بالإنسان إلى افتراض علة أولى بسيطة واحدة للكون. متابعة القراءة

A New Alternative for Relativity Theory

   While searching for references for a new philosophical essay, claims that existence and life (energy) are two facets of one thing, and knowing that Special Relativity introduces the famous mass energy equation $latex E=mc^2$ as its most important result, I tried to find an article showing how all aspects of relativity can be concluded directly or indirectly from this basic equation. It turned out that this is not an easy or common subject, and it requires a reconsideration of the whole theories of relativity.

   I tried to write a new theory based on the famous mass energy equation as its main postulate as well as the relativity principle. متابعة القراءة

نظريتي النسبية

   أثناء البحث عن بعض المراجع من أجل مقال فلسفي الطابع لحدٍ ما، يطرح مفهوم وحدة الوجود والحياة (الطاقة)، ومع علمي بوجود القانون الشهير $latex E=mc^2$ ضمن النظرية النسبية الخاصة والذي عملياً يوحد مفهومي الكتلة والطاقة، توقعت أن أجد بسهولة بحث أو مقال يستنتج كل ظواهر نظرية النسبية من هذا القانون. سرعان ما تبين لي أن هذا أمر صعب وغير مطروق إلا بأوراق قليلة في مجال الفيزياء النظرية، فحاولت التصدي لهذه القضية بنفسي معتمداً على خبرتي في منطق البحث النظري من خلال بحثي في علم الموسيقى، وتبين لي أثناء البحث أن الأمر يستدعي إعادة النظر في كل نظرية النسبية الخاصة وأن النسبية العامة تصبح بعدها إعادة النظر هذه مجرّد نتيجة تلقائية للنسبية الخاصة ولا تستدعي فرضيات جديدة خاصة (مثل انحناء الزمكان). متابعة القراءة

هل يوجد شيء تمكن تسميته “برهان علمي”؟

لقد اعتاد معظمنا على فكرة البرهان العلمي، وذلك يعود خصوصاً إلى مادّة الهندسة التي تدرّس عادة في المرحلة الإعدادية (حتى شهادة البروفيه). وأعتقد أن معظمنا يتذكر تعابير “الفرض“، “الطلب“، “البرهان“، “وهو المطلوب” …الخ

لكن للأسف معظمنا لم يتم إخباره بأن المجالات العلمية التطبيقية (الفيزياء، الكيمياء، العلوم الطبيعية، وحتى الرياضيات عندما نريد تطبيقها على الواقع وغيرها من العلوم) لا علاقة لها بموضوع البرهان، وأن جميع النظريات في هذه العلوم بدون استثناء ليس عليها أي برهان، على الأقل بمفهوم البرهان الرياضي الذي اعتدنا عليه في مجال الهندسة. متابعة القراءة