أرشيفات التصنيف: ديني

نقاش لطرح قدس الأب رمزي جريج حول دور العذراء مريم في المسيحية

   ضمن برنامج اسمه “مهم تكون مسيحي؟” يبث على محطتي إل بي سي LBC وسات 7 Sat7 يقدمه، أو بالحري المتحدث الأساسي فيه يكون دائماً قدس الأب رمزي جريج اللعازري، عرضت حلقة حول والدة الإله العذراء مريم، بثّت على اليوتيوب بتاريخ 27 كانون الأول 2017، وأثارت هذه الحلقة الكثير من الجدل والمشادة حين اعتبر كثيرون أن ما قال الأب رمزي يقلل من احترام سيدتنا مريم والدة الإله ويقلل من شأنها ودورها في المسيحية. متابعة القراءة

دليل من الفيزياء النّظرية بأن لله وجود

    ينطلق هذا البحث من مسألة التوأمين الشهيرة التي طرحها ألبرت آينشتاين مسألةً فكريةً يناقش من خلالها نظرية النسبية الخاصة، ويتصدى البحث للحلول غير الكاملة بعد لتلك المسألة ويحاول تقديم حل صحيح وكامل لها، يتضمن فكرة إمكانية المعرفة ودور دارس التجربة على النتيجة، وأيضاً فكرة تأثير المستقبل على الماضي. بعدها يناقش البحث النسخة الدورانية من المسألة وعلاقة الحل بالمنطق البشري الذي يحاول إعادة قوانين الطبيعة إلى قوانين أكثر بساطة واتساقاً، والذي يصل بالإنسان إلى افتراض علة أولى بسيطة واحدة للكون. متابعة القراءة

كتاب جديد في علم الموسيقى أنشره على المدونة مجاناً

اسم الكتاب “نظرية في الموسيقى الكنسية البيزنطية” يمكن تحميله مباشرة من هذا الرابط

عنوان الكتاب يوحي بأنه متخصص في مجال موسيقي محدد، وهو كذلك، ولكن ومع ذلك محتواه ينطبق على الموسيقى كلها، فالموسيقى لغة عالمية، ولا اختلاف جوهري بين كل أي نوعين من أنواع الموسيقى في العالم، ولكن جاء العنوان كذلك، وجزء من المحتوى، لأسباب أوضحتها ضمن مقدمة الكتاب.

هذا الكتاب هو أول محاولة جريئة لنقل علم الموسيقى من علم مازال متخلفاً عن كل العلوم الأخرى، وفي بدايات القرن الواحد والعشرين يعتمد على أفكار ونظريات غيبية لا تدعمها التجربة بل تناقضها في الكثير من الأحيان، ويتجنب طرح الأسئلة الحقيقية، مثل ما هي الموسيقى ولماذا تؤثر فينا، ولماذا يكون اللحن هذا حزيناً وذاك فرحاً، ولماذا يختلف تأثُّرنا بالأنغام المختلفة، إلى علم حديث بكل معنى الكلمة مثل العلوم الحديثة كالفيزياء والكيمياء، يطرح نظريات تدعمها التجربة قادرة على الإجابة عن معظم الأسئلة الهامة في هذا المجال.

الكتاب أنشره مجاناً وبشكل رقمي فقط مبدئياً بسبب صعوبات واجهتني في نشره مطبوعاً، ولكن المجانية لا تعني عدم الاحتفاظ بالحقوق فلا يجوز نسخ الكتاب أو جزء منه بما يتخطى الاقتباس بأي طريقة نشر، مجاناً أو لقاء ثمن، والحقوق محفوظة وفق القانون الإنكليزي في المملكة المتحدة وفي جميع الدول الداخلة ضمن اتفاقيات حماية الملكية الفكرية.

هل الله في المسيحية ثلاثة أقانيم، وجوه أم أشخاص؟

جرى النقاش أدناه بيني وبين السيد نجيب جورج عوض، البروفيسور المساعد في اختصاص اللاهوت المسيحي ومدير مشروع الدكتوراه في جامعة هارتفورد سيميناري Hartford Seminary، ضمن المراسلات الخاصة على الإنترنت، وأنشره كما هو بعد أن أخذت إذنه لأني وجدت في محتوى النقاش ملخصاً جيداً لموضوع استخدام المصطلح العربي لوصف الثالوث المسيحي المقدّس.

متابعة القراءة

يا يسوع … اغسل رجلَي

– تخيل لو كان عندك مصباح مثل مصباح علاء الدين، عندما تريد يظهر لك المارد ليحقق لك جميع طلباتك؟

– لدي بالفعل هذا (مشيراً إلى أيقونة يسوع المسيح) الذي يحقق لنا كل ما نحتاجه حتى أحياناً قبل أن نسأله.

– كيف تقول ذلك عن الرب، هل هو الذي يخدمنا أم نحن الذين في خدمته؟

– حسناً دعني أحكي لك هذه القصة، يحدثنا االانجيل (بشارة يوحنا 13 : 3 – 17) عن أن يسوع كان يتعشى مع تلاميذه للمرة الأخيرة قبل صلبه وقيامته، وأثناء العشاء قام وخلع ثوبه وأخذ منشفة ووضعها على خصره ثم بدأ بغسل أرجل تلاميذه متابعة القراءة

أتى المسيح فلماذا لم يحل السلام على الأرض؟

المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة” تعتبر العبارة التي قالتها الملائكة للرعاة لتبشرهم بخبر ميلاد المسيح، وهي تستعمل كثيراً في الصلوات والخدم الكنسية المسيحية، لكن بالحقيقة لم يحل السلام على الأرض منذ مجيء المسيح وحتى اليوم، وكثير من الناس في معظم أوقات حياتهم لا يشعرون بالمسرة حقيقة. فهل هي عبارة على المسيحيين حفظها وترديدها مع علمهم اليقين بأنها غير صحيحة أم ماذا؟ سأترك لنهاية مقالي مناقشة هذه العبارة التي تبدو خارج سياق الواقع بل خارج سياق النص الإنجيلي وتعاليم المسيحية بشكل عام. متابعة القراءة

تنبوءات راهب حول أحداث قادمة في تركيا

في العام 2001 زار أحد الأساقفة الروس جبل آثوس المعروف أكبر تجمعٍ للأديار والرهبان في اليونان، وهناك التقى بالشيخ يوسف رئيس دير فاتوبيذي، وجرى بينهما حديث متنوع صرّح فيه الشيخ عن بعض التنبؤات المستقبلية.

من الطبيعي عندما يكون الحوار بين أسقف ورئيس دير أرثوذكسيان أحدهما روسي والآخر يوناني أن يدور الحديث حول أمور الكنيسة المسيحية وحول روسيا واليونان، لكن ما قاله الشيخ له تأثير أكبر يشمل كل المنطقة لاسيما تركيا، وقد سبق وأن قيلت عنها نبوءات تتعلق بحرب واسعة ستحدث فيها، بدءاً من القديس قوزما الإيتولي (1714-1779) مروراً بالأب الراهب الناسك باييسيوس (1924-1994) الذي يحظى باحترام كبير بين أبناء الكنيسة الأرثوذكسية، وانتهاءاً الآن بالشيخ يوسف (1921-2009) الذي قدّم تفصيلات نبوية أكبر.

صورة للشيخ يوسف الراقد وعلى وجهه ملامح الفرح

متابعة القراءة

دراسة حول مكان وتاريخ دير الفاروس ( الدير الضائع )

   هذه الدراسة قمت بها من فترة وأخذت مني الجهد والوقت الكبير، وقد اعتمدت فيها على الدراسات التاريخية حول الدير خصوصاً الدراسة التي كتبها الراحل الأستاذ جبرائيل سعادة وعلى البحث المكثف في الإنترنت وعلى معاينة الموقع ( منطقة وتلّة الفاروس )، هناك مصدر آخر مهم للمعلومات ولكن لم أتمكن من الاستفادة منه منه وهو نتائج التنقيبات الأثرية في الموقع التي قامت وتقوم بها مديرية الآثار في اللاذقية، والتي قمت بتزويدها نسخة عن هذه الدراسة وأبدى مديرها تعاوناً كبيراً معي وأظهر استعداده لتقديم كل المعلومات الأثرية المتعلقة إلا أن البيروقراطية في عمل المديرية حالت حتى الآن بيني وبين الوصول إلى نتائج التنقيبات، وبالتالي يمكن اعتبار هذه الدراسة رديفاً لنتائج التنقيبات تساعد معها على الوصول إلى الحقيقة حول هذا البناء العظيم أثرياً وتاريخياً وروحياً وأسباب خرابه واختفائه.

   يمكن تحميل الدراسة كاملة على شكل ملف PDF من هنا ( حجم الملف 1.12 ميغا بايت ).