ليحرثها ويحرسها

أتابع هنا في السلسلة التي بدأتها منذ فترة طويلة عن قصة الخلق في الكتاب المقدس. نتابع القراءة في قصة السقوط فنجد “وأخذ الربّ الإله الإنسان وجعله في جنّة عدن ليحرثها ويحرسها” ( يختلف النص قليلاً بين الترجمات )

هل تطلب منا المسيحية الاستماع للرأي الآخر؟

نسمع كثيراً في هذه الأيام عبارة “وجوب الاستماع للرأي الآخر” وما مثلها من عبارات كتعبير لفعل أخلاقي مطلوب في العصر الحالي، فيما تخلو الأدبيات الكنسية الحاليّة بشكل كامل تقريباً من هذه العبارات. هذه دراسة بسيطة في الكتاب المقدس وبعض الكتب الكنسية للمحاولة على الإجابة على سؤال فيما إذا كان علينا بحسب تعاليم المسيحية أن نستمع […]

علاقة العلم بالدين حسب كتابات راهب أرثوذكسي من القرن الرابع عشر

هذه التدوينة عبارة عن دراسة حول كتابات القديس غريغوريوس بالاماس المتعلقة بالعلاقة بين العلم والدين، وأقدمها للتحميل المجاني على شكل كتاب إلكتروني من موقع المدوّنة.

الحيوانات الأربعة في سفر الرؤيا

نجد عادةً على مدخل هيكل كنائسنا صورة لصليب كبير رسم على جهاته الأربع صور الإنجيليين الأربعة أو رموز تمثل كلّ واحد منهم. هذا الشكل على ما يبدو أنه مستوحىً من سفر الرؤيا[1] « إذا بعرشٍ قد نصب في السماء، وعلى العرش قد جلس واحدٌ … وفي وسط العرش وحول العرش أربعة أحياءٍ رُصِّعت بالعيون من […]

قصة السقوط

لقد بدأت منذ فترة طويلة بكتابة سلسلة تدوينات حول قصة الخلق والتكوين في الكتاب المقدس، وتوقفت عند نهاية قصة التكوين (خلق العالم في ستة أيام واستراحة الرب في اليوم السابع) وعند بداية ما يعرف بقصة الخلق الثانية وهي قصة آدم وحواء المعروفة والتي أحب تسميتها للتوضيح والتمييز “قصة السقوط“.

سارع إلى إرضاء خصمك ما دمت معه في الطريق

كنت مرة جالساً بحضرة أحد الشبان، عندما فُتح حوار ديني وكان الحوار في جو من الحرية والعفوية، حينها قال هذا الشاب “هل تعلمون قرأت مرة في الإنجيل أن المسيح قال أنه يجب على الإنسان أن يداري خصمه خوفاً منه؟ هل تقبلون هذا الكلام؟ ” لقد عرفت ما هو النص الذي قصده هذا الشاب وساءني أنه […]

مع تفسير سفر الرؤيا مرة ثانية

إن سفر الرؤيا للذي لا يعرفه هو آخر سفر موجود في الكتاب المقدس وقد كتبه القديس يوحنا الذي كان أحد تلاميذ المسيح، حيث شاهد رؤيا عظيمة في السماء أظهرها له الله عندما كان منفياً في جزيرة بطمس ودوّن ما رآه أمامه. لقد سبق أن وضعت تدوينة عن سفر الرؤيا وأخذت جدلاً كبيراً، هذه المرة سأعرض […]

القالب الأدبي للكتاب المقدس

في الأدب البشري يستعمل الكتّاب عدداً كبيراً من الأنماط المختلفة التي ندعوها قوالب أدبية التي تختلف باختلاف العصر أو الغاية أو الفئة التي تتم مخاطبتها، تشمل هذه القوالب كما هو معروف الشعر، القصة، الرواية، الأمثال، القصة الرمزية، التحقيق الصحفي، الرسالة، التاريخ، السيرة الذاتية …الخ وقوالب كثيرة أخرى يصعب حصرها. فما هو قالب الكتاب المقدس؟ أعتقد […]

كلمة الله

يطلق الكتاب المقدس وفي أماكن مختلفة لفظة “الكلمة” على السيد المسيح، وذلك إما بشكل واضح مباشر كما ورد في بشارة يوحنا “في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله” (يوحنا 1 : 1) أو بشكل ضمني كما في الرسالة إلى العبرانيين “في هذه الأيام الأخيرة كلمنا بابنه” (عبرانيين 1 : 2) ليس […]

التناقضات المنطقية في فكرة الإعجاز العلمي للنصوص الدينية

موضوع الإعجاز العلمي طالما كان محوراً للجدل ليس بين بعض المؤمنين وغير المؤمنين فحسب بل بين المؤمنين وفي أحيان كثيرة بين أتباع الدين نفسه والمذهب نفسه. لن أناقش هنا بعض الأخطاء الإجرائية إن صح التعبير التي يقع فيها بعض دعاة الإعجاز العلمي، تلك الأخطاء مثل الخطأ في تفسير المعنى اللغوي للنص أو تحميله بما لا […]