الفردوس المُستعاد

  هذا الكتاب الصغير هو تجميع لمجموعة التدوينات التي نشرتها سابقاً على هذه المدونة حول قصص الخلق في الكتاب المقدس (العهد القديم) مع إجراء تغييرات بسيطة فيها والإضافة عليها.

ليحرثها ويحرسها

أتابع هنا في السلسلة التي بدأتها منذ فترة طويلة عن قصة الخلق في الكتاب المقدس. نتابع القراءة في قصة السقوط فنجد “وأخذ الربّ الإله الإنسان وجعله في جنّة عدن ليحرثها ويحرسها” ( يختلف النص قليلاً بين الترجمات )

قصة السقوط

لقد بدأت منذ فترة طويلة بكتابة سلسلة تدوينات حول قصة الخلق والتكوين في الكتاب المقدس، وتوقفت عند نهاية قصة التكوين (خلق العالم في ستة أيام واستراحة الرب في اليوم السابع) وعند بداية ما يعرف بقصة الخلق الثانية وهي قصة آدم وحواء المعروفة والتي أحب تسميتها للتوضيح والتمييز “قصة السقوط“.

خلق آدم بين النص الكتابي والعلم (الجزء الخامس – خلق الإنسان)

إذاً في الأيام الستة ( الثلاثيتين ) نجد الثالوثية مرة أخرى، نجد العلة الفاعلة والوجود القادر والروح المحيي، يقول القديس أثناسيوس “لقد خلق الآب كل الأشياء بابنه في الروح القدس. إذ حيثما يوجد الكلمة يوجد الروح أيضاً. وكل ما يخلق بواسطة الآب يتلقى وجوده بواسطة الكلمة في الروح القدس. كما يقول المزمور 32 : بكلمة […]

خلق آدم بين النص الكتابي والعلم (الجزء الرابع – الأيام الستة)

بالتمعن قليلاً في النص نلاحظ أن الأيام الستة هي ثلاثيتين متتاليتين متوازيتين حيث الأيام الرابع والخامس والسادس توازي الأول والثاني والثالث على الترتيب، في اليوم الأول خلق النور وفصل النهار عن الظلام وفي اليوم الرابع وضع الشمس والقمر لحكم النهار والليل، في اليوم الثاني فصل بين السماء والمياه تحت الجلد وفي اليوم الخامس خلق الطيور […]

خلق آدم بين النص الكتابي والعلم (الجزء الثالث – نص قصة التكوين)

النوع الأدبي لقصة التكوين : كما قلنا إن النوع الأدبي لقصة التكوين هو الميثولوجيا إنما تلك منها التي تبحث في تفسير الظواهر الطبيعية بإرجاعها إلى علل أكثر شمولاً. هذا عن النوع الأدبي لكن مع ذلك نرى بعض الفروقات بين قصة التكوين والميثولوجيا المعاصرة لها أو السابقة لها. فبمقارنتها نجد ما يلي : ترجع قصة التكوين […]

خلق آدم بين النص الكتابي والعلم (الجزء الثاني – النص)

من المثير للانتباه أن هناك الكثيرين ممن يتساءلون حول الخلاف بين قصة الخلق ونظرية التطور لم يقرؤوا قصة الخلق في الكتاب إطلاقاً بل معلوماتهم عنها مأخوذة إما من كتب التعليم الديني المدرسية أو من خلال الكتب الدينية المبسطة المخصصة للأطفال التي تسيء أحياناً إلى الكتاب بتركيزها على حرفية قصص الكتاب. وهكذا عندما يصبح الإنسان أكثر […]

خلق آدم بين النص الكتابي والعلم (الجزء الأول)

منذ أن وضع داروين نظريته حول التطور صار جدل كبير حول خلافها مع الدين والعقائد الدينية السائدة في مختلف الأديان الحية ومازال هذا الجدل مستعراً حتى اليوم، ولم تكن محاور الجدل هي نفسها دائماً في جميع الأديان والطوائف والمذاهب. أحياناً كان الجدل حول حرفية النص الديني الذي يتحدث عن جبل الله للإنسان من التراب مما […]