لأجل الموت!

مرة شاهدت فيديو عن قبيلة من سكان حوض الأمازون، يعيش أفرادها بطريقة بدائية جداً جداً، يعتاشون على صيد الحيوانات والأسماك في تناغمٍ وانسجام مع الطبيعة المحيطة بهم، بدت حياتهم جميلة ورومانسية لولا أن الفيديو أوضح حقيقتين مرعبتين، الأولى أنهم لأسباب كثيرة ومختلفة يقومون بقتل أبنائهم لا سيما البنات بأن يرموهم في الغابة لتلتهمهم الحيوانات المفترسة أو يدفنوهم أحياء تحت التراب، الحقيقة الثانية أنهم كلهم ينتحرون عندما يبلغون عمراً معيناً عن طريق تناول مادة سامّة.

بدا لي أنهم لم يستطيعوا أن يجدوا حلاً لمشكلة الموت، فاعتبروا الموت حلاً وليس مشكلة! وبالمناسبة الانتحار يعتبر فضيلة في كثير من الثقافات وإحداها الثقافة اليابانبة. متابعة القراءة