رأي حول التعليم الديني في مدارس سورية

طالما كان موضوع التعليم الديني المدرسي موضع جدل بين السوريين، بين مؤيد ومعارض له، لكن بقي النقاش على الإنترنت بعيداً عن الوضع الفعلي الواقع منذ عشرات السنين والذي لم تظهر السلطات أي نية في تغييره.

من أبرز الحجج المعارضة له هي أنه يميز بين التلاميذ ويعلمهم أن فلان مسيحي وفلان مسلم، وأنه يؤدي إلى التعصب، وأن به يتم فرض دين ومعتقد على الأطفال بدون رغبتهم، ومن الحجج المؤيدة له أنه ضرورة لتعليم الأخلاق والدين في حين أن المؤسسات الدينية غير قادرة على تولي هذه المهمة بكفاءة. متابعة القراءة