نظرة جديدة للحن الأول

استمع للمقطوعة

في الموسيقا الكنسية البيزنطية يعتبر اللحن الأول أنه من السلم الذياتوني وأن قراره هو درجة با. هذا الكلام لا خلاف عليه في الألحان الأرمولوجية مثل قانون الفصح ( اليوم يوم القيامة – اللحن السريع ) أو قانون الميلاد ( المسيح ولد فمجدوه ). لكن في التراتيل الاستيشيرارية ( يارب إليك صرخت – كل نسمة باللحن الأول ) يبدو الأسلوب والطابع والمجال اللحني مختلفاً جداً، فاللحن يدور حول درجة القرار ( با ) وقلما يتجاوز درجة ذي. بعض المراجع تذكر أن أصل قرار اللحن الأول هو كه وليس با وهذا ما جعلني أعتقد أن قرار اللحن الأول الاستيشيراري هو كه ( العليا ) مصورة على با، وهذا يفسر المجال اللحني لأن ذي هي في هذه الحالة با العليا وقلما يصعد اللحن ( أي لحن ) أعلى من درجة با العليا.

عندما درست أبعاد السلم تأكدت من هذا بشكل أكبر لأن درجة كه تنخفض قليلاً في اللحن الأول الاستيشيراري، حيث أن المسافة بين ذي وكه في الحالة الطبيعية هي بعد ذياتوني كبير (12 كوما بنظام 72 كوما ) بينما نجد في اللحن الأول أن المسافة هي بعد ذياتوني متوسط وهذا يؤكد أنها في الحقيقة درجة فو قد تم تصويرها لأن المسافة بين با وفو هو بعد ذياتوني متوسط وبتصوير القرار كه على با تم تصوير درجة با ( العليا ) على ذي وأصبحت فو هي كه مخفضة قليلاً.

أيضاً إذا قبلنا أن القرار هو كه مصور على با فهذا يعني أن زو ( السفلى ) هي في الحقيقة غا تم تصويرها، لكن في اللحن الأول نجد أن المسافة بين زو وني مسافة صغيرة بينما المسافة بين غا وذي هي مسافة كبيرة ( بعد طنيني 12 كوما في نظام 72 ). بالتجربة استطعت أن أتبين أن زو هي في الواقع غا مرفوعة تم تصويرها وهذا يفسر المسافة الصغيرة بين زو وني التي هي أيضاً أصغر من المسافة الطبيعية بين زو وني بمقدار صغير. هذا يعني أنه بشكل طبيعي يجب أن تكون زو  مخفوضة لأنها غا مصورة وقمت بهذه التجربة التي يمكن سماعها من هذا الرابط حيث قمت ببعض التقسيم على اللحن الأول على قرار كه ( بدون أي تصوير وبدون رفع غا ) بواسطة العود لأبين أن القرار الأصلي هو في الحقيقة كه ويصور على با لسهولة الأداء لا غير.

هناك أمر آخر هنا لا يتسع المجال لشرحه وهو أني خفضت درجتي ني وغا قليلاًَ وهذا أمر يقوم به المرتلون في ترتيل اللحن الأول الاستيشيراري بدون علمهم إذ بما أنه تخفيض بسيط لا تتم ملاحظته لكنه يؤثر على طابع اللحن ويعطيه نمط الرخاوة المعروف به اللحن الأول الاستيشيراري.

إن الملف الموسيقي هو بتنسيق mp3 وقد قمت بتسجيله في المنزل بواسطة أجهزة بسيطة وقمت بتنقيته بواسطة برنامج لتحرير الصوت، لذلك الجودة ليست عالية ولا أنصح باستخدام سماعات للأذن لأن عيوب التسجيل سوف تظهر بشكل واضح وتؤثر على عملية الاستماع.

3 تعليقات على “نظرة جديدة للحن الأول”

  1. مرحبا أخي رامي! أشكرك على هذا الموقع وعلى المواضيع القيّمة، فنحن بحاجةٍ الى أشخاص مهتمّين بالموسيقى الكنسيّة المقدّسة، أريد أن أشاركك بفكرةٍ مهمّة حول الموضيع الذي طرحتهُ عن اللحن الأوّل:
    إن ما قلتهُ عن اللحن الأوّل ليس بجديد صديقي، خريسنتس المصلح تكلّم عن ذلكَ في كتابهِ Θεορητικον Μεγα της μουσικης والأرشمندريت أنطوان هبيّ أعاد الأفكار نفسها تقريباً، والتي هي كما قلتَ أن اللحن الأوّل كان قراره الأصلي على درجة كه، والذي يؤكّد على ذلكَ مفتاحهُ المستعمل الذي فيهِ علامة q والتي هي تحريف لحرف α والتي تعني أول في اليوناني ونجد فوقها علامة إيبسيلي التي ترفعنا 4 درجات للوصول الى القرار الأصلي Κε.

    ملاحظة ثانية هي أنَّ رفع غا في اللحن الأوّل هو بفعل الجاذبيّة Η Ελξης دون وضع علامة تحويل على كه وإذا وضعنا علامة التحويل على كه ترفع غا ويصبع البعد ذي – غا مثل ني – زو السفلى.
    شكراً أخي رامي
    الأخ جان بيار فاضل

  2. شكراً على تعليقك ومشاركتك أخي جان

    في مصادر كثيرة قرأت أن القرار القديم للحن الأول هو كه لكن لم أقرأ بوضوح أن اللحن الأول الحالي هو تصوير لدرجة كه على درجة با، وأبعاد السلم المذكورة في أكثر من مرجع ( ومنها كتاب مبادئ الموسيقى البيزنطية للأرشمندريت أنطون هبي ) لا تعكس هذه الحقيقة بوضوح.

    بجميع الأحوال لقد تحققت من ذلك باستخدام الكومبيوتر عن طريق عزف السلم بدقة مما أكد لي أن اللحن الأول ( بمعظم أشكاله ) هو تصوير لدرجة كه على درجة با.

    إن هذا يقود لأسئلة كثيرة أيضاً، منها لماذا يختلف طابع اللحن الخامس الأرمولوجي الذي قراره كه عن طابع اللحن الأول الأرمولوجي الذي قراره بالحقيقة كه لكن مصورة على با؟ أيضاً ما هي الألحان التي قرارها الأصلي الفعلي هو با؟ والجواب على السؤال الثاني هو اللحن الخامس الأنرموني عندما يستقر على با وهذا نادر الحدوث ( إذ في أكثر الأحيان يستقر على ذي بعد رفع غا ).

    والسؤال الأخير هل اللحن الأول هو تصوير كه العليا على با أم كه السفلى على با؟ والجواب على هذا السؤال يتحدد بالمجال اللحني المستخدم، منها مثلاً أن قرار ذكصا الفصح ( اليوم يوم القيامة ) هو كه السفلى مصورة على با لأن مجالها اللحني كبير ويعمل اللحن في الدرجات العليا، بينما قرار قانون الفصح هو كه العليا مصورة على با.

    لا أخفيك أن هذه الأسئلة جزء من بحث طويل أقوم به منذ حوال خمسة عشر سنة حول السلالم البيزنطية أتمنى أن أستطيع نشره قريباً ومن نتائجه العملية برنامج كومبيوتر أقوم بإنشائه حالياً للتدوين الموسيقي البيزنطي وهو مماثل لبرامج التدوين الغربي في أنه لا يسمح فقط بكتابة التدوين وتعديله بسهولة فحسب، بل يقوم كذلك بعزف التراتيل وبذلك يساعد الملحن والمرتل بشكل كبير. طبعاً لا يمكن أن أجعل الكومبيوتر يعزف التراتيل البيزنطية إلا إذا كان لدي تحديد واضح ودقيق للسلالم الموسيقة المستخدمة في الألحان.

    لقد سررت بمشاركتك هنا إذ قليلاً ما ألتقي أشخاصاً مهتمين بالموسيقى البيزنطية من الناحية العلمية وليس فقط من الناحية العملية وأتمنى أن نبقى على تواصل

  3. أنا أوافقك بالتأكيد حول ما قلته على اللحن الأوّل مما لا شك به عملكَ المعمَّق في المجال، أشكر الله عليك أخي رامي وأطلب دومأ أسخاصاً مثلكَ.
    أخي رامي سبقَ وبرمجت أنا وصديقي (سعيد كوبالي – مبرمج كمبيوتر) برنامجاً صغيراً ممهّداً الطّريق للبرنامج الكبير الذي شرحتهُ أنت لي، فهذا المشروع أنا أدرسهُ باستمرار وسيأتي اليوم الذي يكمل البرنامج مع كل التّفاصيل التي تجدها في برنامج μελοδως الشّهير وأكثر.
    برنامجنا الصغير الذي أنهيناه السنة الماضية إسمهُ Comma Meter يعرض السّلالم البيزنطيّة الثلاث الأساسيّة مع الثّلالم الفرعيَّة مع إمكانيَّة سماع كل كوما منفردةً (خصّصتُ لكلّ كوما كبسةً إذا حسنَ التّوضيح)، طبعاً وفق معادلات رياضيَّة بحثناها في الكتب والمراجع.
    أعتقدُ أنَّ السّلالم الموسيقيّة البيزنطيّة واضحة، لكن من الصّعب تحديد قانون جاذبيّة موحَّد لهذه الموسيقى الواسعَة، وأعتقد أنها المشكلة في برمجة البرنامج.
    شكراً مجدّداً على موقعكَ، نرجو من الله أن يدلَّ الكثيرين عليهِ لعلّنا “نعيد إحياء” هذا الفنّ أكثر فأكثَر.
    الأخ جان بيار فاضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *